Share |

August 12, 2008

صباح الخير يا "مدينتى"...صباح الخير يا "رحاب"..

واحد منهم دفع الملايين ليتزوج إحداهن في القاهرة، وواحد منهم دفع الملايين ليتخلص من إحداهن في الخليج ، وثالث دفع الملايين ليفلت من جريمته في سفاجا، ثلاثتهم وغيرهم مستعدون لدفع الملايين في كل وقت ولأتفه الأسباب: نزوة، عاطفة، شهوة، تغور البلد في ستين داهية.
إلي متي يظل هؤلاء قابعون في حجر الدولة، جاثمين علي قلبها، لماذا؟ تدفع الدولة لهؤلاء ثمن نزواتهم وشهواتهم ومغامراتهم، الدفع يجوز مرة، من كرم الدولة، الدولة كريمة قوي مع البعض، لكن الدفع علي فترات، مرات ومرات، هذا كثير، ابتزاز.
مين دول، ولاد مين في البلد، حتي تدفع لهم الدولة ثمن الولاء، بيشتغلوا إيه، داينين الدولة بإيه، كاسرين عين الدولة بإيه، بيخوفوا الدولة بإيه، بيصرفوا علي الحزب مثلا؟ لو نار ما أحرق أحدهم مكانه، سوءات هؤلاء وعوراتهم التي يبينون ولا يختشون فوق احتمال النظام .
أي نظام لا يحتمل تلك النماذج الشائهة المشوهة التي لا ترعوي لقانون، النظام أدمن التجارة في الخسارة، يتاجر مع هؤلاء في الخسارة وهم الرابحون. تستغرب، من أين أتوا، وتحت أي جدار كانوا يختبئون، خرجوا علينا جماعة بليل، اقتسموا الفريسة من أربع، هذا أمسك في الحديد، وهذا تخصص في العقارات، وثالث في الاتصالات، ورابع زايد علي لحم الغلابة المستورد من السودان الشقيق، صاروا يسلِّعون كل شيء، ويتاجرون في كل شيء، من الإبرة إلي الصاروخ، شروا الوطن جملة، بضاعة، بثمن بخس دراهم معدودة.
لا تعرف لهم أصلا ولا فصلا، وفجأة وفي غفلة أطلوا علينا من شرفة القصر، وألحوا، وتحولوا من أصفار إلي أرقام، والأرقام تحولت الي مليارات، وبورصة وعقارات ومدن في الصحراء، والمتر برخص التراب، والتراب تحول إلي ذهب، عيال كانت بتلعب جنب حيطة الوطن تحولوا إلي كائنات ديناصورية، لو تأخروا في الصحيان مبكرا في مارينا أو لو راحت عليهم نومة في الريتس بباريس اهتزت أعصاب الوطن
تسمع عجبا، شائعة هروب أحد هؤلاء تهبط بالبورصة إلي أسفل، ويرتعد الاقتصاد المصري ويرتبك، ويتصل نصف وزراء الحكومة الذكية بالعبقري الهارب يطلبون العودة علي جناح السرعة، ويتشرط، ويطلب ضمانات بعدم التسليم في جريمة في قطر عربي شقيق، وقد كان
ماذا يجني النظام من وراء هؤلاء علي وجه التحديد؟ ماذا يستفيد النظام من التصوير مع هؤلاء؟ هل يقتسم الغلة معهم بعض المتنفذين؟ وإلا ما معني الإغداق النظامي علي من لا يحسنون التعامل مع النعمة، بطرا يقذفون بها في الوجوه، عاجزون عن إدراك معني ثقة النظام فيمن هم ليسوا أهلا للثقة.
رجل الأعمال مثل عذراء القبيلة، كلمة واحدة تخدش شرف العذراء فيسيل علي جوانبه الدم، وشائعة واحدة تحفر قبر رجل الأعمال فتدفنه علي قيد الحياة، لكن هؤلاء صاروا محصنين، بيخرجهم النظام من المصائب كالشعرة من العجين، لا يهمهم الشرف في كثير أو قليل، يفجرون بها ويلهون ويلعبون ويشربون أنخابا في صحة النظام، يعود من مكمنه فيجد في انتظاره تليفزيون الدولة مفروشا، وصباح الخير يا وطن
.

10 comments:

بنت القمر said...

البوست ده حلو اوي............ للاسف

مصر يا موكوسه .....يا مزارع الكوسه said...

بسم الله الرحمن الرحيم
يقوم مجموعه من المدونين وانا من ضمنهم بتكوين رابطه لانقاذ ومساعدة اطفال الشوارع
التفاصيل كلها هنا
http://awraqwasrar.blogspot.com/
يسعدنا انضمامكم

مصر يا موكوسه .....يا مزارع الكوسه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حملة كى يكونو حقا احياء
لمساعدة اطفال الشوارع ستبدا هذا الاسبوع
باقى التفاصيل هنا
http://awraqwasrar.blogspot.com/
للاشتراك يرسل الى
quloobrhema@yahoo.com
لنقم بالاتفاق على تحديد مكان وزمان
اللقاء
يسعدنا اشتراك الجميع

appy said...
This comment has been removed by a blog administrator.
بت خيخة وأى كلام said...

كل سنة وانت طيب يا محمد

وشكرا على تعليقك عندى
وحاضر هاخد بالى من الفاظى الخيخية مراعاة لقدسية شهر رمضان


وفكرة الفطار الجماعى دى فكرة هايلة

واجمل مافيها انى هاتشرف بمعرفتك

قولى ازاى وامتى وفين
ونعمل قبلها بفترة اعلان علشان اللى يحب يشرفنا

شكرا ليك يا محمد
وكل سنة وانت طيب

اختك خيخة

إنترنتاوي said...

كل سنة و انت طيب يا محمد

بت خيخة وأى كلام said...

انا اول مرة اقرا البوست ده

اسلوبك حلو جدا يا محمد

اما موضوع البوست
بقى للاسف حاجة خدنا عليها كتير
ولسة هناخد كمان

سلام
اختك خيخة

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

Che_wildwing said...

هما لا كاسرين عين النظام ولا مخوفين النظام ولا بيهددوه بحاجة
دول هما النظام نفسه

fashion jewelry said...

I like your blog