Share |

April 2, 2011

مقتطفات فيسبوكية

الكنيسة تقول (رسميا) لرعاياها لازم تروحوا تقولوا لأ

عشان مصر ماتبقاش دولة اسلامية

هذا هو الموقف (الرسمى) للكنيسة كما قال رافائيل بنفسه

الأزهر ما أعلنش موقف رسمى مماثل

ده بس عشان الناس اللى بتبص من زاوية واحدة وعمالة تشير لنكات لحمد حسان ويعقوب
...لازم نعرف ان الكنيسة برضه موقفها كان غلط وكان غير ديموقراطى وغير وطنى
.............................................................
عمرو حمزاوى فى كل مكان وكل لقاء
 حتى رئيس البورصة واقف جنبه عمرو حمزاوى

نفسى بجد أعرف

هو عمرو حمزاوى بيشتغل ايه فى البلد دى؟
...............................................................

هما دول الثوار اللى عايزين يشيلوا عمداءهم ورؤساء جامعاتهم

طبعا...دول ماينفعش معاهم غير لوسى وفيفى عبده

http://youm7.com/News.asp?NewsID=379037

.........................................................................
قلنا من الأول ان الجيش حايلزق فى الكرسى ماحدش صدقنا

http://www.almasryalyoum.com/node/375150

مصادر: اتجاه لتأجيل «الرئاسة» إلى يونيو 2012.. ولجنة ثالثة لحل خلافات «الإعلان الدستوري»
......................................................................
لكل المبهورين بأسامة القوصى

أسامة القوصى يشيد بحسنى مبارك ويدعو له بالبقاء ويصف الثورة

أنها فتنة الفيس بوك وأن الشباب مغرر بهم

.........................................................................
بيقول لك الشربتلى...يعنى سيتى ستار واللى منه

يعنى الرأسمالية الثورية ياجدع

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=377896&SecID=48

اليوم السابع
خالد يوسف يتزوج السعودية شاليمار الشربتلى
............................................................................
الواد والبت الجداد بتوع مصر النهاردة

البت بلدى قوى وعبيطة وعاملة زى نادية مصطفى

والواد الحليوة واخد قلم فى نفسه وعايش فى دور بروس بروسنان بتاع جيمس بوند

ياخوفى نترحم على أيام خيرى وتامر
.....................................................................................
احب اوضح نقطة مهمة جداً: ان دماء الشهداء متعلقة فى رقبة اللى قتلوهم مش فى رقبة الناس العادية .. علشان النغمة السافلة بتاعة احنا قدمنا شهداء والشهداء اجدع ناس واوعى تزايد على الشهداء وانت منزفتش وانت مامتلكش حد وانت مشفتش شهيد بيسقط جنبك ودمائه بتروى الأرض.. والكلام السافل بتاع " تجار الدم " اللى ملوا الشاشات اليومين دول .. حيقلب فى الاخر بنكد على الجميع

منقول باقتناع تام عن "رامز الشرقاوى
..............................................................................................
فى المهندسين...اشارة المصل واللقاح الكترونية...أضاءت باللون الأحمر فتوقفنا جميعا لمحت فى المرأة اليسرى سيارة بى ام تأتى من يسارى مسرعة يقودها شاب فى حدود منتصف العشرينات...كان واضحا من سرعته أنه لن يتوقف لذلك أشار له ضابط المرور المتواجد بيده الاشارة المعروفة للتوقف عند رجال المرور تجاوز الولد الاشارة مسرعا وأخرج يده اليسرى من نافذتها مشيرا للضابط باصبعه الوسطى تمتم الضابط وكأنه يحدث نفسه : كتر خيرك يامحترم يابن الناس ثم زفر زفرة حارة قائلا حسبى الله ونعم الوكيل أنزلت زجاج نافذتى ونظرت اليه قائلا : بجد أنا أسف وحقك علينا شكرنى الرجل بمرارة ولسان حاله يقول : مابقاش فى حقوق فى البلد دى خلاص ...
 ما أراه كل يوم فى الشارع والعمل والطريق وهنا على الفيسبوك يزيد من تصاعد احساسى بالخطر على الجميع
...................................................................................................
محمد حسين يعقوب وغزوة الصناديق

يحيى الجمل وغزوة ال 70 %


السلفيين وغزوة هدم الأضرحة


التوأم وبلطجية الوايت نايتس وغزوة استاد القاهرة


...هى السنة دى كلها غزوات ليه كده ؟


وكلها بدون غنائم كده ليه؟
............................................................................
ثورة 25 يناير أظهرت أفضل مافى الشعب المصرى وأسوأ مافيه

فمنذ 25 يناير وحتى تنحى مبارك فى 11 فبراير رأينا أفضل مافى الشعب المصرى

ومن بعدها حتى الأن ونحن نرى أسوأ مافيه

ياريتك ما اتنحيت بدرى يامبارك

March 6, 2011

تساؤلات حول السقوط الغامض لمقار أمن الدولة


لا أعتقد أن هناك مصرى لم يفرح بسقوط جهاز أمن الدولة بوضعه الحالى..بكل ماشاع عنه من قهر وظلم وفساد وتعذيب..ولكنى أخشى أن يكون وراء الأمر شىء لا ندركه..وأن تسكرنا نشوة ما نعتبره سقوطا حتى نصحو فجأة على غير ذلك – لاقدر الله ولا كان – وقد لفت نظرى بعض النقاط التى تستحق التساؤل  
  • لماذا قررت جميع مقار أمن الدولة فجأة اثارة الانتباه بحرق أوراقها وفى نفس اليوم ونفس التوقيت؟
  • لماذا الحرق أساسا و التعليمات كما كشفت الأوراق كانت الفرم وليس الحرق ؟
  • لماذا تم ترك وثائق الثورة وهى الأحدث عهدا والأقرب للأيدى؟
  • أين كان أمن الدولة من عملية التخلص هذه طوال  35 يوما منذ الثورة و 21 يوما عقب التنحى؟
  • لماذ حرص أمن الدولة على تنظيف المقار وتطهيرها بالديتول وهو يقوم بعمليات فرم وحرق واخلاء ولم يحرص على ازالة أدوات التعذيب؟
  • لماذا ترك أمن الدولة بدل الرقص والملابس الحريمى فى مكتب وزير الداخلية عن عمد وطوال هذه الفترة عقب اعتقال حبيب العادلى؟
  • هل طوال 35 يوم كوزير للداخلية لم يقم محمود وجدى بزيارة هذه المقار ولم يجلس فى مكتب وزير الداخلية هذا؟
  • ماسر تسريب اسماء مثل عادل حمودة وعمرو الليثى ووصفهما بالمتعاونين مع الجهاز لتشويه صورتهما؟ ولماذا لم يتم ذكر أسماء رؤساء تحرير الصحف الحكومية فى ورقة نعمان جمعة ؟
  • هل عمرو موسى بحجمه وقيمته وأهميته يمكن أن يأخذ توجيهات من خلال ضابط برتبة رائد وليس باتصال مباشر من رئيس الجهاز؟ ولماذا ذكر عنوان الظابط ؟ وكيف يكون رائد جيش ويعمل فى أمن الدولة ؟ ولماذا عمرو موسى بالذات وقد كان بعيدا عن الصورة تماما ؟
  • لماذا تختلف نوعية الأوراق المنشورة مابين أوراق بيضاء بدون أختام أو توقيعات أو تأشيرات وبين أوراق تبدو رسمية ولكن تبدو كذلك مكتوبة بألة كاتبة  وبلغة ساذجة؟
  • كمية كبيرة من المنشور تحمل علامة مائية لحزب الغد بالبحيرة (المتهم صاحبه فى تزوير توكيلات) وشبكة رصد (التى لا يعلم أحد حتى الأن هويتها)... كيف ومتى وأين تم عمل كل تلك الكمية من المسح الضوئى scan  والنشر على المواقع؟
  • هناك أوراق تبدو مزورة بفجاجة ..مثل ورقة المستشار عبدالسلام جمعة والحكم على أيمن نور وورقة كنيسة القديسين (هل تكتب الداخلية فى ورق رسمى التفجير بمعرفتنا ثم نقوم بالصاق التهمة ومساومة البابا شنودة؟ ) ومثل ورقة وفاء قسطنطين التى اختزلت 6 شهور هزت مصر فى نصف صفحة كلها ادانة للأقباط والبابا شنودة دون أى اشارة لتحقيقات تمت أو مظاهرات مضادة أو موقف وفاء نفسها؟
  • أوراق كثيرة من المنشورة بها تعديلات بقلم جاف وشطب وكشط ...هل كان الضباط يتكاسلون عن التصحيح ويعرضون التقارير بهذا الشكل على الوزير ورئيس الجهاز؟
  • التقارير المنشورة على ورق أبيض تبدأ جميعها بالبسملة فيما خلت الأوراق التى تبدو رسمية من ذلك ...لماذا ؟ وهل ضباط أمن الدولة الذين قيل أنهم يحرقون المصاحف ويسجدون لصورة مبارك يبدأون تقاريرهم بالبسملة؟
  • التقارير التى كتبت على ورق أبيض مكتوبة باللغة العربية والأرقام بالانجليزية ..فيما كانت الأوراق التى تبدو رسمية جميعها باللغة العربية أرقام وحروف...ماسر التناقض؟
  • هل أمن الدولة لا توثق تقاريرها الكترونيا؟
  • شريط الفيديو المنشور صورته بتاريخ 2002...هل هذه طريقة تسجيل مستند سرى؟ المفروض يكون متسجل برقم مش مكتوب عليه تفاصيل وبخط اليد وليس حتى عن طريق label
  • كيف تجمعت كل تلك الأعداد من النظاهرين وأغلبهم من الاخوان فجأة وفى نفس التوقيتات حول مقار اسكنرية ومدينة نصر و6 أكتوبر ؟ هل كانوا يعلمون ماسيحدث ؟
  • لماذا استفز ضباط أمن الدولة المتظاهرين باطلاق الرصاص والمولوتوف ولم يتركوهم يعتصمون فى حراسة الجيش ؟ هل كانوا يدفعونهم للاقتحام ؟
  • ماتفسير موقف الجيش المتخاذل فى عدم منع الاقتحام ومنع سرقة الملفات؟ و لماذا تركوا المقتحمين يقومون بتصوير كل شىء أمامهم وفى حراستهم ثم يقولون لهم ياللا يارجالة خلصوا بسرعة ؟؟؟ هى مهمة ولا رحلة؟ هل كان الجيش حريصا على اتمام تسريب متعمد لوثائق غير مؤكدة صحتها؟
وفى النهاية ياشباب مصر احذروا النشر... احذروا الانسياق لفخ.... لابد من عرض هذه الأوراق على خبراء تزوير محايدين قبل التعامل معها على محمل الجدية

أخشى أن يكون تسهيل اقتحام المقار وتسهيل تسريب تلك الأوراق الغيرمؤكدة صحتها جزء من خطة متعمدة لا ندرك جميع تفاصيلها

تذكروا أن العادلى حين أيقن الهزيمة أطلق علينا المساجين لاثارة الذعر... فمن يضمن أن وجدى حين أيقن الهزيمة أيضا لم يطلق علينا تلك الأوراق لاثارة البلبلة والتشكيك و الانقسام بين الصفوف ؟



February 27, 2011

محمود سعد: الجريمة الاعلامية ..وادعاءات البطولة المجانية




بصرف النظر عن اختلاف الأراء فى محمود سعد وأحمد شفيق...يظل مافعله محمود سعد من اعلان سبب فسخ عقده (سواء كان صادقا أم كاذبا) بهذه الطريقة لا يتفق بأى حال مع الأخلاقيات المهنية و مواثيق الشرف الاعلامى والاحترام الواجب للشخصيات العامة .هل الاعلامى الحر لا يستضيف غير من يعجبه فقط؟ أليس ذلك توجيها للاعلام؟
وان كان كذلك..لماذا لام الناس على التليفزيون المصرى أثناء الثورة اختياره لضيوف معينين وتوجيه الرأى العام ضد الثورة

ان من حق أحمد شفيق وغيره أن يتم استضافتهم للدفاع عن أنفسهم ضد الهجوم الكاسح الذى يتعرضون له...تماما مثلما تم على مدار الأيام الماضية ويوم الجمعة من استضافة معارضيه للتنديد به والمطالبة باقالته هو وحكومته

هل التليفزيون المصرى ارث خاص ورثه السيد محمود سعد وبالتالى ورث معه حق المنع والمنح واستضافة أصدقائه وشلته فقط؟ هل أخلاقيات العمل الاعلامى تجعلنى أستضيف من يروق لى ولا أستضيف من لا يروق لى؟ لماذا اذن يامحمود استضفت علاء مبارك وحرمه قبل ذلك وتغنيت عند وفاة طفلهما بالخير الذى تفعله الجدة (سوزان مبارك) والمسئوليات التى يحملها الجد (حسنى مبارك) على كتفيه ولا تجعله ينام؟
  
ان محمود سعد لم يكن يوما مناضلا سياسيا..ولم يكن حتى صحفيا لامعا...انه مجرد صحفى فنى وربما ساعدته زوجته الكاتبة المحترمة نجلاء بدير فى الانتشار وساعده كذلك الفنانون والفنانات..لكنه لم يكن يوما ذا موقف سياسى واضح..كان يجيد العزف على أوتار الناس الغلابة وساعده فى ذلك قبول وجهه وابتسامته الطفولية وما تنشره نجلاء بديرحقا وتفعله صدقا من مساعدة حالات انسانية...وحين أحس باتجاه الشعب للتدين الشكلى ليدفن فيه همومه تمسح بصداقات مع خالد الجندى وياسين التهامى ليضغط أكثر على مشاعر الناس البسطاء
هؤلاء البسطاء الذين صدمو حين أدركوا أن الامهم وأوجاعهم التى جعلتهم يقفون أمام ماسبيرو بالساعات انتظارا لفارس الغلابة كانت درجات سلم يصعد عليها محمود سعد ليزيد من أجره المليونى مناشدا عبر التليفزيون بمساعدة من يحتاج لبضعة ألاف من الجنيهات.. ولو كان صادقا لفعل هو ذلك من رصيد ملايينه

هل فحص نيابة الأموال العامة لعقدك أنت وأخرين مثلما نشرت الوفد صباح أمس هو السبب؟
هل تخفيض قيمة عقدك كما قال أحمد شفيق هو السبب؟

فى كل الأحوال خانك التوفيق -فى اعتقادى - حين أردت الخروج بدور الفارس على حصان الثورة الأبيض واعتقادى أنك بذلك الاعلان أردت ممارسة الضغط عت طريق تحريك الشباب ليضموا عودتك الى قائمة مطالبهم..حينها تعود بأجرك وبشروطك الخاصة
يراهن محمود سعد على حماس الشباب ونقاء فطرتهم التى تجعلهم أحيانا ضحية لمحترفى ادعاءات البطولة

أصحاب المواقف الجادة والنبيلة لا يحتاجون الى تلميع أنفسهم بهذه الطريقة يا أستاذمحمود

عن البلطجة الثورية أتحدث

ايه حكاية ائتلاف الثورة اللى قرر النهاردة مظاهرات مليونية كل حد وتلات وخميس وجمعة..طب والبلد تشتغل امتى؟ وايه محاكم شعبية تصدر أحكام لها قوة القانون والشعب ينفذها ؟ دى فوضى رسمى ياجماعة
 
عايزين يعملوا مظاهرات 4 أيام فى الأسبوع ويقول لك مابنعطلش الانتاج؟ ولو حد عارضهم يبقى خاين وعميل وأمن دولة وفلول النظام السابق...وطبعا المظاهرات دى لا مدارس حاتعرف تشتغل ولا جامعات ولا أى حتة...كل ده مش فى دماغهم... المفروض المظاهرات دى لو ...اندس جواها ناس زبالة الجيش مايحميش نفسه ولا يحمى البلد والا يبقى الجيش خاين
ده حتى لما الجيش اعتذر عمالين يقولوا اللهجة الناعمة دى ماتطمنش.. وناس تقول دى لهجة حسنى مبارك...والله من ساعة الزفت البلتاجى بتاع الاخوان ما اتكلم امبارح وأنا قلبى اتقبض...والله يسامحه محمد جبريل لولا انه حامل كتاب الله كنت دعيت عليه
 
وكله كوم وحكاية محاكم شعبية لها قوة القانون دى كوم تانى
دى بلطجة ثورية دى؟
نلغى القضاة كمان لو مش عاجبهم؟
يعنى  ممكن وانت داخل شارعكم تلاقى شوية ناس تقول لك احنا المحكمة الشعبية وقررنا بقوة القانون طردك من بيتك والاستيلاء عليه

...يعنى رجعنا لأيام عاشور الناجى اسم الله عليه

February 22, 2011

ابراهيم عيسى : الثورة المضادة ..ووهم صناعة الأشباح


لاتصنعوا أشباحا ثم تحاولوا أن تطاردوها

الرئيس مبارك انتهي ، ما هو موجود الآن رئيس مخلوع وشخص هرم يشعر بالإحباط والألم والغضب والفراغ فيبذل جهدا في اتصالات عبثية عصبية مع رجال يتحملونه بضيق صدر أو يرسل طلبات مستحيلة لوزراء يعلقون بمنتهي النفور والتهكم علي صاحبها فور وضع سماعة التليفون ،

الرئيس المخلوع يمر بمرحلة يمر بها أي مريض تعرض لعملية بتر لعضو من أعضائه وهي التي يتعامل فيها كأنه لم يفقد جزءا من جسده إنكارا للحقيقة أو هروبا من الواقع أو اعتيادا علي ماض.

الآن تنتشر تحليلات بعضها من عقلاء تحذر مما يتآمر به مبارك علي الثورة والرجل رئيس مخلوع ومريض مكتئب وكأن المطلوب أن نتصور أنه سيعود للحكم أو يجلس علي مقعد الرئاسة من جديد وهذا عبث ممن يروجه أكثر مما يكون عبثا ممن يفكر فيه هذا لو كان يفكر فيه او يفكر أصلا.

هل خلق هذا الشبح مقصود منه إعادة شحن وتعبئة لرجال ونظام مبارك البائد مثلا؟

هل المطلوب أن ينتهي إلي تردد أو ارتباك في هذه الصلابة الثورية الشعبية التي أزاحت الديكتاتور؟


أخشي أن التهديد بأن مبارك موجود خلف الحائط إنما يخدش هذا النصر الحاسم والنهائي الذي حققه الشعب برحيل الديكتاتور ثم أنه يعطلنا عن اسقاط الديكتاتورية فحتي الآن نجح المصريون في التخلص من الديكتاتور ولم يعد لهم من مهمة إلا استكمال اسقاط الديكتاتورية كنظام حكم لاتزال أدواته ووسائله كما هي وإن تلونت وإن تمسكنت.

المؤكد أن مبارك ونجله الموهوم جمال مبارك وزوجته الرئيسة التنفيذية السابقة قد انتهوا تماما وكأي أسرة حاكمة سابقة فهي لن تتوقف عن أحلام كالأوهام تدفع بها كوابيس واقعها وتدافع بها عن اكتئابها ولعلي لا أسابق الزمن حين أقول أن صحة البعض منهم البدنية والنفسية لن تتحمل أسابيع أو شهورا قادمة.

الشعب أسقط الرئيس حتي لو ظل ظله في شرم الشيخ يبكي أطلال استبداده ومهمتنا الأهم الآن هي إحياء الهدف السادس للثورة القديمة (لعلكم تتذكرونها؟) إقامة حياة ديمقراطية سليمة

وهي طبعا لن تقوم بمن يصنع الأشباح ليخاف منها أو يخوف بها ،ليطردها أو يطاردها.

أما شبح الاخوان المسلمين الذي يراه البعض محلقا محدقا بالثورة فهو إعادة سقيمة بليدة لفيلم الفزاعة الشهير الذي كان يروجه مبارك والمدهش أن الاستناد علي صورة الشيخ يوسف القرضاوي في الميدان يتجاهل اغفالا او استغفالا أننا كنا في صلاة جمعة وهذا شيخ كبير وشهير يقف كخطيب صلاة وليس كزعيم مظاهرة ثم أن ثورة يناير حطمت أسطورة أن للاخوان تلك الشعبية الكاسحة في الشارع وبات واضحا إلا للذي في قلبه عمي أن الاخوان فصيل سياسي مهم ومنظم ولكنه لا هو الأكبر ولا الأهم ولا الأنجح إطلاقا

شبح ان الثورة ستسقط في يد الاخوان يتم ترويجه لإجهاض الثورة أولتفضيل الاستمرار تحت كنف الكنيف السياسي الذي كان ولعله لايزال يحكم لا أن نسعي لتدمير هذا البناء الخرب الذي يجثم علي وطننا منذ ثلاثين عاما

طبعا الاخوان يحاولون توسيع رقعة تواجدهم وتعظيم مكاسبهم بل والانتقام من أيام السجن والذل والمدهش أن هذا حقهم تماما في ظل ديمقراطية لا تقوم علي الإزاحة أو الاستبعاد لكنهم لن يصلوا إلي الحكم لأن الثابت بثورة يناير أن الشعب لايريدهم ولا يفضلهم ولا يسير وراءهم والمطلوب التوقف عن استنزافنا بالجري وراء شبح سيطرة الاخوان علي الثورة والبدء الفوري في منافستهم والهجوم علي مشروعهم السياسي والصراع علي الأرض من دائرة إلي أخري ومن صندوق إلي صندوق وليس هذا الاعتراف الهرائي بأنهم سيكسبون ويسيطرون ، التخوف من نفوذ الاخوان مشروع لكن الذعر والجنان والتوهم بأنهم قادمون حتما وراكبون فعلا فهذا هزل من البعض وهزال من البعض الآخر ،

 
العجيب أن الذي يخلق شبح الاخوان هو نفسه الذي يحارب حقيقة أن الشعب يخلق قيادته


February 18, 2011

أفكار عمر طاهر لدعم الثورة

   
1..لا تمنع نفسك من التعاطف  مع مبارك ، لا تعتبرها إهانة للثورة أرجوك ، إنها ثورة نبيلة لا تتعالى على المشاعر الإنسانية ، بل إنها ثورة لا تمتلك أجندة سوى المشاعر الصافية النبيلة ،هذا ليس دفاعا عن مبارك فهذة هى المرة الأولى فى حياتى التى أكتب فيها كلمة ايجابية فى حقه .. اكتبها لأقول لك يا صديقى المتعاطف مع مبارك أنا متعاطف أيضا معه ،الروح الثورية التى تفجرت بداخلنا جميعا يجب أن تتعامل الآن مع هذا الرجل بما يليق بنبل الثورة لا بما يليق بمبارك .
اكتب الآن لمن يشعر أن فرحته بالثورة "ناقصة حتة" ، صدقنى هذة هي الحتة التى تربكك ، لا تداريها و لا تخبئها فهى "حتة" تشرفك كابن لعهد جديد ثار بالأساس احتراما للآدمية.
أما من يعتبر هذا الكلام انتقاصا من فرحته إذ أنه لا يعرف ميزة واحدة لمبارك يجعله يتعاطف معه .. أقول له إن هذة الثورة لم تكن لتنجح لولا سيادة الرئيس .. المرة دى بجد.

2.. إياك ان تمنح قناة الجزيرة أكثر من حقها ، فإذا كنت قد استفدت منها مرة خلال الثورة فقد استفادت هى ألف مرة ، أرجوك لا تمنح قناة لم تكن تقف إلى جوار الثورة لوجه الله مالا تستحقه و لا تجعلها ضمن الراكبين على هذا المجد ، سيكون عارا على الثورة وعلى الشهداء أن تكون قناة الجزيرة هى الراعى لكل ماحدث ، يؤسفنى أن أرى بعض الأصدقاء على الفيس بوك يحملون شعار "الله .. الشعب .. الجيش .. الجزيرة".

3.. احترام المعارضين للثورة ، قامت الثورة لأن النظام كان يكمم الأفواه و يقهر معارضيه و يسخر منهم ، ألا يليق بالعهد الجديد أن يتخلص من أحد أكبرمساويء العهد القديم ؟ ، إن كنت تريد دعم الثورة فعلا تقبل وجهة النظر الأخرى واحترم عقليات معارضيك ولا تقهرهم و دعهم يشعرون أن هناك تغييرا ما حدث بالفعل "على الأقل فى هذة الجزئية".

4.. نريد شخصل جروباتى يتبنى عمل دعوة لأسر الجنود الذين استشهدوا خلال المواجهات للتواجد فى الميدان و الاحتفال بهم ، الآن بعد نجاح الثورة يمكن اعتبار هؤلاء الجنود المصريين البسطاء ضحايا من أهالينا اضطرتنا الظروف القاسية للعبور فوق أجسادهم حتى نصل إلى ميدان التحرير ، هؤلاء الجنود من سيهتم بأن يواسى أسرهم سوى هذة الثورة النبيلة؟ .

5.. الثورة تشبه الديانة الجديدة لابد أن تفتح أبوابها أمام الجميع بدون تمييز ، ولا تقلق فهى مسألة وقت حتى يظهر للجميع المنافق من المخلص من الراشق  فلا تشغل بالك و تشتت نفسك بالحكم على الناس الآن ، لكن احذر ألف مرة من يقول فى مبارك الآن كلاما لم يكن ليقوله بينما مبارك على كرسى الرئاسة.

6.. لا تفرط فى الحماس و لا تفرط فى الخوف ، لو عايز تفرط فى حاجة أفرط فى الثقة بالله .. فكل ما يحدث لا فضل فيه لأحد إلا الله الذى أدار المسألة من البداية للنهاية بطريقته ، لو كابل النت عند وائل غنيم فى دبى اتقطع ما كان ليوجه دعوة للتظاهر،لولا يد الله ما كان لثورة أن تنجح ب350 لايك و 500كومنت على سطر يدعو للتظاهر ، وحبيب العادلى لولا أن ربنا أصاب قدراته الذهنية بالسكتة ما كان ليسحب جنوده ، ولولا أن الله انتقى من أنصار مبارك مجموعة من المغفلين النشطاء للخروج لتأييده على ظهور الخيل و الجمال ما كانوا ليقضوا على أية فرص للتعاطف مع الرئيس بعد خطاب " سأموت فى بلدى" ، بل أننا يوم الخميس فى عز توقعاتنا المفرطة بالتنحى هبط علينا الرئيس بخطاب "سأظل " ، ويوم الجمعة بينما الجميع فى قمة اليأس ظهر علينا عمر سليما بخطاب " الرئيس يتخلى " ، الله بدأها و الله أنهاها و الله يتولى مسئولية كل ما هو قادم ، ونحن نؤمن بالله و الرسول يقول "كل أمر المؤمن خير " .. حتى لو انت مش شايفه كده.

February 12, 2011

طيور الجنة..رسل الحرية





video


يامصر ماتزعليش عليهم

دول ملايكة بعتهم لك ربنا

وخلاص رجعوا الجنة تانى

عقبالنا يابلدى






February 7, 2011

أبى القائد مبارك....ساعدنى فى تمزيق أجنداتى


سيدى الرئيس القائد الأب محمد حسنى مبارك..تحية طيبة

أنا مواطن مصرى ممن نالوا مؤخرا شرف أن تلقبهم بأبنائك .... لم أخرج الى مظاهرات 25 يناير ولم أفكر فى المشاركة فيها ...ليس ترفعا عنها أو احتقارا لمقاصدها الغريبة التى أعلنت قبلها (حرية –كرامة – عدالة اجتماعية) ولكنى أحجمت عن خوف وضعف وجبن... خوف على أبناء صغار لن يجدوا من يكمل مشوار تربيتهم ان أنا شاركت فاعتقلت..أو شاركت فقتلت .. خوف على زوجة قد لا تتحمل مالا طاقة لى و لها به من الايذاء .... وخوف على أبوين طاعنين فى السن قد تجهز على أحدهما دفعة مخبر فى صدره أو سبة من فم ملازم صغير أصغر من ابنهما ولكن لم يحسن أبواه تربيته... كما أن الديمقراطية التى تعود ناها من سيادتكم علمتنى أنك تسمح للجميع أن يهتف كما يريد مادمت فى النهاية لن تفعل الا ماتريد.
لذللك جلست فى منزلى أتابع هؤلاء المارقين على الشاشات وأنا أردد معهم هتافاتهم (فى سرى طبعا لأن للحيطان أذان فى بلدى) ... وشاءت ظروف عملى يوم الأربعاء ثانى الأيام –وقبل قراركم الذى لا أشك فى حكمته بحظر التجوال – أن أتواجد فى وسط البلد وأرى بعينى سوء أدب هؤلاء المتظاهرين وافترائهم على الشرطة المحترمة وكيف كانوا يضعون أنفسهم فى طريق الرصاص بنوعيه المطاطى والحى ليدعوا بعد ذلك أن الشرطة جرحتهم أو قتلتهم.. وكيف يقع الشاب منهم على الأرض وينادى على عساكر الأمن المركزى متوسلا لهم ليضربونه بكل قسوة فيدعى حينها أن الشرطة المحترمة اعتدت عليه .. وكيف تفننوا فى شم البصل واطلاق الغبار مدعين أن هناك قنابل مسيلة للدموع تلقى عليهم..صدقت ياريس حين وصفتهم بالقلة المندسة ... فمن المؤكد أن3 مليون مواطن لابد أن تكون قلة
ثم حدث ماحدث يوم جمعة الغضب... وتعطلت الحياة ... ووجدت نفسى واقعا مرة أخرى تحت ضغط الخوف والرعب..الرعب مرة أخرى على أطفالى الذين لم يسمعوا من قبل صوت الرصاص الا فى ألعاب الفيديوجيم والبلاى استيشن فاذا بهم يسمعونه يوميا فى شارعهم والشوارع المحيطة بهم .. والذين كنت أربيهم على أن الانسان المحترم يتعامل بعقله لا بيده فاذا بهم فجأة يرون من نافذتهم جيرانهم من الأطباء والمهندسين ومعهم أبيهم وهم ينزلون من بيوتهم يوميا ممسكين بالسكاكين والعصى والمواسير المعدنية ليتناوبوا السهر امام بيوتهم وهم يرتجفون من داخلهم رعبا أن يفاجئهم مجرم هارب أو غير هارب بطلقة من سلاح ألى تنهى كل شىء فى لحظة .. لم تر أطفالى فى تلك الحال ياريس ...لم تراهم وهم يتعلقون بملابسى ويقفون أمام باب الشقة باكين حتى لا أخرج فهم لا يضمنون أنى سأعود.... ابنى الصغير ياريس كان كلما نزلت أمسك بالتليفون طول الليل ليستغيث بأرقام الجيش التى تعلنها قنواتنا المصرية الرائدة ...وللأسف كان يجدها كلها اما لاترد واما غير صحيحة .. ربما كان هاتفنا من النوع الردىء الذى لايعمل...انهم الى الأن لايستطيعون النوم ولا يكفون عن الفزع....لا يهم هذا الأن .. فكما قلت سيادتكم ستخرج مصر من هذه المحنة أقوى مما كانت وحينها سأبحث لأطفالى عن طبيب نفسى بارع يتولى الأمر
وداهمنى الخوف مرة ثالثة حين طال الوقت وأغلقت البنوك وتعطلت الأعمال وبدأت أسمع من أصدقائى الموظفين فى البنوك عن المصير المظلم الذى ربما كان متوقعا للمبلغ البسيط الذى ادخرته من ذل الأيام والليالى .. وهو كل ما أملك فى دنياى .. وترددت الأخبار أن بقائى فى منزلى قد يطول...ليس بسبب حظر التجول ولكن بسبب حظر العمل فى المستقبل كأحد توابع زلزال 25 يناير ...وبدأت أفكر فى سيارتى التى لم أستكمل أقساطها بعد وهى معرضة للتدمير والسرقة فى أى لحظة.
حينها بدأت ألعن بصدق هؤلاء القابعين فى التحرير يأكلون الكنتاكى المعد فى مطابخ السفارة الأمريكية كما أسمع (لم أكن أعرف أن الكنتاكى الذى أكرهه تجمع عليه كل تلك الملايين ) ويتقاضون الدولارات بينما يزحف الرعب والخراب تدريجيا على البلاد... وانتظرت تدخلك لتصحيح الوضع واعادة الاستقرار الذى عودتنا عليه ...اندهشت فى البداية لخطابك الأول الذى "استأذنت" فيه سيادتكم من الحكومة أن تقدم استقالتها.... فهل كل ما حدث كان لتغيير بضعة سكرتارية لسيادتكم بدرجة وزير ؟ وهل نقل السيد عمر سليمان من خانة مدير المخابرات الى خانة نائب الرئيس هو ضمان عودة استقرارنا؟
الى أن جاء خطاب سيادتكم التاريخى (كعادة كل خطاباتكم) يوم أول فبراير لتدمع معه عيناى وأنا أستمع الى رغبتك فى الموت على تراب البلد الذى خدمته .. ويزداد غيظى من هؤلاء القابعين فى التحرير بلامبالاة ... وفجأة أنرت لى سيادتكم الطريق حين ذكرت أن هناك منهم من يعملون طبقا لأجندات خاصة
وجلست أفكر بعمق فى هذه الكلمة.. وراجعت أوراقى لأكتشف بينها عدة أجندات قديمة أخشى أن تضبط عندى يوما ما فأكون فى نظر سيادتكم ورجالك المخلصين متهما بحيازة الأجندات ..ولذلك ليس من حل سوى التخلص منها ياريس ولكنى قبل أن أفعل أستأذن فى اطلاع سيادتكم عليها تحقيقا لمبدأ الشفافية والمرحلة الجديدة:

-أجندة عنوانها لماذا أصبحت مصر فى عهدكم السعيد رائدة فى أمراض السرطان والفشل الكلوى والالتهاب الكبدى الوبائى وفى مقابل ذلك تدهورت بل تكاد تكون انعدمت خدمات الرعاية الطبية والتأمين الصحى الى الحد الذى أصدرتم فيه قانونا لمستشفيات الدولة أن المريض الفقير لابد ألا يمرض بعد الواحدة ظهرا ان أراد علاجا مجانيا (لا جدوى منه غالبا) أو يدفع مالايملك ليعالج بعد الواحدة ظهرا علاجا لا جدوى منه كذلك . فى نفس الوقت ازدهرت تجارة الأعضاء وأصبحت مصر رائدة كذلك فى بيع وسرقة أعضاء أبنائها
وتحول بعض من كبار أطبائها الى سماسرة أعضاء وأرواح... لماذا انعدم ضمير أطبائها وانسانيتهم الى حد أن يترك أحد أكبر جراحيها فى تخصصه ابنتى الطفلة تحت التخدير فى غرفة العمليات ويرسل الى أحد مساعديه ليخبرنى (بدون اتفاق مسبق) أن السيد الجراح الكبير لن يحضر من منزله الا بعد أن يتسلم مساعده كامل أتعابه نقدا ومقدما وبعد أن يقوم بمراجعتها جنيها جنيها رافضا توسلاتى بتقاضى جزء وارجاء الباقى لبعد الجراحة وقد كان يومها عطلة للبنوك ويتركنى أجرى فى كل اتجاه أجمع أتعابه وابنتى تحت التخدير لا تملك من أمرها شيئا ولا أملك لها أنا شيئا

--أجندة عنوانها لماذا تحولت لعبة كرة القدم الى مخدر للمصريين...تروجون لها بملايين االجنيهات من دم البسطاء وتطلقون لها الفضائيات بالمليارات وتغدقون على لاعبيها عشرات الملايين وهم جهلة بينما يتسول صفوة عقول البلد ليعيشوا بأدنى قدر من الكرامة...تنسجون حولها القصص والقضايا والصراعات الوهمية لتغيبون بها العقول ... تعلنون من أجلها الحرب على بلد عربى شقيق يخرج ابن سيادتكم ليدعونا الى قطيعتها وكراهيتها من أجل كرامة مصر التى اختزلناها فى قطعة من الجلد المنفوخ وصفارة ..فشجع على ظهور جماعات ارهابية تدعى الألتراس اقتحمت النوادى ودمرت الممتلكات وأحرقت السيارات بل أحرقوا معارضيهم أحياء

--أجندة عنوانها لماذا سمحتم للفن المصرى (الذى أكل أهله على موائدكم ويعادونكم الأن فى التحرير) أن ينشر الفساد فى البلد بدعم وزرائكم .. فنشروا الفاحشة والشذوذ والخلاعة والتحرش والاغتصاب بين الشباب و أصبحت صورتنا فى الخارج كما فى أفلامهم وأغانيهم شعبا نساؤه عاهرات أو سحاقيات أو مغتصبات ورجاله قوادون أو شواذ أو عديمى النخوة؟

-- أجندة عنوانها التعليم فى مصر ؟ قديما قال طه حسين أن التعليم كالماء والهواء وأشهد أن سياسة سيادتكم رسخت هذا المبدأ ولكن طبقا لمفهوم العصر..فأصبح التعليم فى مصر ملوثا كمائها مسمما كهوائها
وأصبح متاحا (بتلوثه وتسممه) فقط لمن يملك أن يدفع ثمنه... وها أنا أتحمل الذل طول العام لأوفر لأبنائى
مايقرب من عشرين ألف جنيه سنويا أدفعهم مقابل تعليم ناقص مشوه .. تعليم ملىء بالحشو والأخطاء والطائفية.... تعليم سيفضى بهم الى جامعة حكومية غير معترف بشهادتها فى أى دولة من دول العالم
أو سيفضى بى الى احتراف الرشوة يوما ما لأدفع لهم مصاريف التعليم فى ال اى يو سى أو ال جى يو سى
أوال سى يو سى أو مايستجد من عائلة السى. هذا التعليم الذى يفرز لنا أطباء قتلة ومهندسين فشلة وقضاة الله أعلم بضمائرهم....هذا التعليم الذى يحتقر الفنيين حتى صرنا لا نملك لا فنيين ولا مهنيين... وصارت المدارس الفنية هى المصدر الشرعى لامداد محلات الملابس بالبائعين والبائعات

-- أجندة البطالة ولماذا يضيع من عمر الشاب عشرون عاما فى تعليم منحط كما أخبرتك تمر عليه وعلى أهله كالدهور وهم يأملون فى المستقبل المشرق لابنهم ... ثم يخرج ابنهم الى الحياة لايجد مايفعله غير الوقوف على النواصى والجلوس على المقاهى أو الدوران فى الشوارع بأمواس الحلاقة والبارفانات المغشوشة...وحين يتقدم لوظيفة محترمة تناسب مؤهله يكون مقياس الحكم عليه هو نوع قميصه وجودة بدلته ولمعة حذائه ومناصب أقاربه وهل يقضى الويك اند فى بورتو السخنة ولا بورتو مارينا ؟ فلم يعد الشباب يجد له طريقا غير المخدرات فإن نجاه الله منها تحمل ذل الاهانة التى يتعرض لها كمندوب مبيعات أو نصاب مبتدىء (سجل اسمك يابيه ..دى هدية مجانية) أو بحث عن واسطة ليعمل مندوب توصيل فى مطعم أو جرسونا فى كوفى شوب بينما يدور على مكاتب التوظيف مقبلا الأقدام ليسافر الى الخليج يتحمل الذل والمهانة لاعنا أى معنى للوطن والكرامة والانتماء

-- أجندة عنوانها فساد الشرطة ولماذا كنا نرتعد ان مر بجوارنا أمين شرطة ولماذا كنا نرتعد اذا اضطررنا للتوجه لقسم الشرطة لاستخراج وثيقة أو الابلاغ عن شىء فقدناه؟لماذا كنا نشعر دائما أن الداخل هناك مفقود والخارج مولود ؟ لماذا كان من يحمل مصابا الى المستشفى لاسعافه دائما يعاقب على فعله باتهامه وتلفيق قضية له حتى أصبحنا نمر بجوار الجريح فنشيح عنه بوجهنا كأننا لانراه؟ لماذا كان من البديهى أن يعترف أى برىء بأى تهمة تريدها الشرطة بمجرد التلويح له بما يمكن أن يفعلوه بزوجته أو أخته أو ابنته أو حتى أمه أمام عينيه؟ لماذا تحولت أسماء مثل خالد سعيد و سيد بلال وغيرهم لدى معظمنا الى مجرد أسماء نقرأ عنها بأسى باهت وحزن زائف وضمير مغيب؟ لماذا ازدهرت تجارة المخدرات وأصبح كل ديلر (موزع مخدرات) له كفيل من ظباط الشرطة..وأصبح البيع والتوزيع تحت حماية الباشوات ومخبريهم فحولوا الشباب الى مدمنين ومغيبين؟ ولماذا تدفع مئات الجنيهات من رزق أولادنا رشوة لضابط مرور لكى يفك قيدا وضعه حول اطار سيارتك المتوقفة لدقائق تدخل فيها طفلك الى مدرسته أو زوجتك الى المستشفى فى شوارع لايمر بها أحد.. ويعلم الله أنه كثيرا ما تكون واقفا فى مكان صحيح ولكنك لاتستطيع معه جدالا ...فاما أن تدفع لجيب سعادته أو يسحب رخصك لتذهب وأنت معها فى رحلة الى المجهول

-- أجندة عنوانها الكوارث بسبب الفساد والاهمال..أرى فيها صورة قطار الصعيد المحترق بركابه فى صورة تكررت كثيرا .. وأرى فيها عبارة غارقة فى ظلمات البحر الأحمر و 1200 مصرى من ركابها(أبناءك مثلى) يموتون فى أعماقه فى نفس التوقيت الذى كنت سيادتكم فيه جالسا مع ماما سوزان فى استاد القاهرة تلوحون بعلم مصر فرحا بأهداف الكرة ... لم تعزينا الى الأن فى هؤلاء ياريس.. لم نراك فى ميناء السويس تحتضن أبا مكلوما أو تربت على رأس طفل تيتم ولكن رأيناك ترفع كأس افريقيا لتسلمه لفريق الكرة .. وفر صاحب العبارة الى لندن ليعيش كالملوك حتى حصل على البراءة له ولشركته ولصديقه رئيس الديوان..... ورأيناك بعدها بخمس سنوات تقلب الدنيا رأسا على عقب فى شرم الشيخ من أجل اثنين من السياح الأجانب اقتطع سمك القرش أجزاء منهم ولكن ظلوا أحياء..... تأكد العالم كله حينها أن المصرى بلا قيمة لا داخل بلده ولا خارجها... وتأكدوا أنهم على حق حين يعاملون المصريين كالعبيد

- أجندة اسمها أين ذهبت الطبقة الوسطى فى المجتمع؟ ولماذا أصبح المصريين متعايشين مع القمامة.. تحيط بهم من كل جانب ..تملأ شوارعهم وتملأ بطونهم وتملأ جيوبهم ... تحولنا من شعب يبحث عن المعلومة فى كتاب الى شعب يبحث عن نغمة للموبايل ؟ تحولت قدوتنا من مجدى يعقوب و أحمد زويل الى أبو تريكة وشيكابالا؟

-- أجندة اسمها وفاء قسطنطين ولماذا تم تسليمها الى الكنيسة رغما عنها بعد أن أسلمت لتختفى تماما لاندرى هل ماتت من التعذيب وذهبت روحها الى الله تشكو تخاذل رجال الدين ورجال أمن الدولة الذين سلموها وعجزهم عن حمايتها أم لازالت تحيا تحت التعذيب صابرة صامدة أم أنها أراحت نفسها وارتدت الى المسيحية بعدما رأته من ضعف وهوان المسلمين؟ ولماذا تكرر نفس السيناريو بعد ذلك مع مارى عبدالله وكاميليا شحاتة ....بينما على الجانب الأخر يترك المتنصرون مثل الجوهرى وحجازى والمتنصرات مثل نجلاء الامام يكيلون السباب للاسلام ونبيه والمسلمين كيفما يشاءون؟ لماذا أ صبح كل من يطلق ذقنه ارهابيا من حق أمن الدولة اعتقاله فى أى وقت ودونما سبب؟
لماذا أصبحت المساجد تغلق بعد الصلوات وتدهس حرمتها فى أى وقت يينما لا يجروء أهم شخص فى البلد أن يخطو داخل كنيسة دون اذن؟
لماذا تم اقناع الأقباط دائما أن كل مسلم يمر بجوار كنيسة هو قنبلة جاهزة لتفجيرها لولا يقظة الحراسة وهانحن منذ هرب رجال الشرطة لم تصاب كنيسة ولو بحجر واحد ؟

-- أجندة اسمها "بيع القطاع العام" وانهيار الصناعة والزراعة ... كيف تم بيع القطاع العام جميعه فى صفقات مشبوهة وبأثمان بخسة بدءا بعمر أفندى ومرورا بصناعات هامة قضى عليها مثل مصانع الحديد والصلب فى حلوان و شركة المراجل البخارية ومصانع الغزل والنسيج التى لوثت بالكويز .. وتم تدمير الصناعات المصرية اليدوية لصالح الصين وشعبها وتم تدمير الزراعة المصرية لصالح اسرائيل ومبيداتها المسرطنة وتقاويها الفاسدة... وأصبحنا نعتمد فى دخلنا القومى بجانب قناة السويس على السياحة بما تحمله من جنس وخمور وقمار
-- أجندة اسمها ضياع أراضى الدولة بلاتمن للحيتان الكبار لتنتشر الكومباوندات المغلقة على الصفوة مثل الرحاب ومدينتى وبيفرلى هيلز بينما يموت المئات تحت صخور المقطم ويعيش الألاف موتى فى المقابر وفى العشش الصفيح فى الشوارع ويجاهد الشباب فى الصحراء جريا وراء مشروعات فاشلة مثل ابنى بيتك وابنى قبرك

أخر أجندة وجدتها باسم شهداء الثورة....500 شهيدا ياريس...وللمرة الثانية لم تعزينا ولم تمسح دموع ذويهم... خمسمائة زهرة من زهور الوطن ياريس خرجوا لايملكون غير حناجرهم.... قتلوهم بدم بارد ...قتلهم وزيرك كريه الظالمى بالرصاص الحى فى سويداء القلب وبالدهس تحت المصفحات كما يدهسون الصراصير...لماذا لم تبكى على أبنائك ياريس؟ لماذا لم تقتل على الفورمن قتلهم قصاصا عادلا مستحقا ؟
أتذكر منذ حوالى عامين ياريس حين شاركتك مصر كلها أحزانك لوفاة حفيدك ابن أخينا علاء ؟ أقسم بالله أن مصر كلها كانت حزينة لحزنك .. فهو طفل .. ونحن كما تعرفنا شعب عاطفى يكسرنا الموت...شعرنا بحزنك واحتضناك بقلوبنا رغم أنك لم تحتضنا فى ضحايانا فى القطارات أو العبارة أو التحرير... احترمنا الحداد الرسمى الذى أعلنه اعلامك فى فرد واحد ... رغم أن نفس الاعلام المنافق لم يعلن الحداد فى ألف وسبعمائة شهيد بين العبارة والتحرير والسويس والاسكندرية.... شعرنا بك كأب ولكنك لم تشعر بنا كأبناء
وبمناسبة ذكر علاء ياريس : أين هو الأن ؟ أنا فاكره ياريس لما طلع بعد ماتش الكورة بتاع الجزاير وهو يصرخ : ما حدش حايدينا على قفانا تانى
بس احنا خدنا على قفانا تانى وتالت ياعلاء
أحمد عز ادانا على قفانا..حبيب العادلى ادانا على قفانا...نظيف ادانا على قفانا ...المغربى ... جرانة..رشيد...فاروق حسنى...أنس الفقى... هشام طلعت ... مجدى راسخ...جمال مبارك ..الخ
كل دول ادونا على قفانا ياعلاء
وبمناسبة جمال ياريس : هو فين؟ أخر مرة شفناه فيها فى أوضة لبس منتخب الكورة بيتنطط وسطهم وبيهتف "زى ماقال الريس.. منتخب مصر كويس"..هو فين من ساعتها؟
كنت بس عايز أقول له ان شعارالفكر الجديد اللى هو رفعه حوله أصدقاؤه عز وشركاه من فكر جديد لخدمة الوطن الى فكر جديد لسرقة الوطن (طبعا بدون علم سيادتكم فأنا كلى ثقة فى نظافة يد سيادتكم ولا يمكن أن أصدق لحظة التقارير التى تنشر الأن حول ال70 مليار وغيره..حتى ولو كانت مدعومة بالأرقام) فهم كاذبون قطعا

سيدى الرئيس القائد الأب محمد حسنى مبارك :
دى كانت أجنداتى ياريس..أنا المواطن المقهور الغلبان اللى ماراحش أى مظاهرة...وأنا ماعنديش أى مشكلة ياريس ان حضرتك تموت بعد عمر طويل ان شاء الله وتدفن فى مصر... وماعنديش أى مشكلة خالص ان حضرتك تكمل التسعة شهور الباقية من ولايتك (30 سنة فاتوا مافرقتش 9 شهور كمان
مشكلتى الوحيدة انى خايف ماقدرش أستحمل كل الأجندات دى أكتر من كده
وماعنديش القدرة انى أقطعهم لوحدى
تقدر توعدنى ياريس ان فى ال 9 شهور الجايين حا نقطع سوا أجنداتى القديمة؟
تقدر توعدنى ياريس ان مش حايزيد عليهم أجندات جديدة ؟
مستنى وعدك ياريس... أو فلتسامحنى ان لم أجد مكانا أمزقهم فيه غير ميدان التحرير